كيف اجامع زوجتي وهي حامل في الشهر الثاني , الحمل في الشهر الثاني والجماع , كيف اجامع زوجي وانا حامل بالصور

كيف اجامع زوجتي وهي حامل في الشهر الثاني , الحمل في الشهر الثاني والجماع , كيف اجامع زوجي وانا حامل بالصور
يُعد الحمل من أكثر المراحل الحساسة في تاريخ كل من الأم والأب والطفل ايضا، وتحتاج مرحلة الحمل إلى انتباه خاص كونها فترة هامة، ويتغاير التداول والممارسات في تلك الفترة، وفترة الحمل هي عبارة عن تسعة أشهر تشكل فيها كل ثلاثة أشهر فترة، وبذلك فإن الحمل هو عبارة عن ثلاثة فترات، ومن أكثر الموضوعات التي تؤرق الزوجين في تلك مرحلة الحمل هي الجماع، وسنتحدث في ذلك النص بشأن الحمل في الشهر الثاني والجماع.

    لو كان الحمل مستقراً في الشهر الثاني، ولا تتكبد المرأة الحامل من أي مشكلات فإنه لا بأس من الجماع.
    يلزم الحذر إلى تجنب الوضعيات التي قد تؤذي الجنين، والذهاب بعيدا عن الوضعيات التي فيها ضغطاً على البطن.
    يلزم أن تكون حركة المرأة في خلال الجماع بالأسلوب التي تراها مريحة فيما يتعلق لها.
    في واقع الوضع فإنه يتنوع الإحساس بالعلاقة الجنسية في خلال الحمل بين امرأة واخرى، حيث أن القلة يجد هذا ممتعا في حين القلة الآخر لا يجده أيضاً.
    إضافة إلى هذا فإن الرغبة في ممارسة الرابطة الجنسية تتغاير من امرأة لاخرى ومن شهر لاخر في خلال الحمل.
    إن الاختلاف في الإحساس ينشأ نتيجة لـ المتغيرات في الهرمونات في خلال الحمل، إضافة إلى حدوث التحويل في الشكل الخارجي لجسم المرأة.
    عادة ما تشكو السيدات الحوامل من الإرهاق والتعب العام والغثيان خصوصا في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل، وذلك ما يترك تأثيره على الرغبة في ممارسة الرابطة الجنسية.

الحالات التي يتوجب فيها الامتناع عن ممارسة الرابطة الجنسية خلال الحمل



  •     في حال وجود ملخص (مشيمة) متقدمة لدى المرأة الحامل.
  •     في حال وجود أوجاع ولادة مبكرة نحو المرأة الحامل.
  •     إذا قد كانت المرأة الحامل تتكبد من نزيف مهبلي.
  •     إذا قد كانت المرأة الحامل تتكبد من الأوجاع في البطن.
  •     إذا وقع ارتخاء في عنق الرحم لدى المرأة الحامل.
  •     إذا وقع تمدد في عنق الرحم لدى المرأة الحامل.
  •     إذ وقع نزول في السائل الامينوسي المخصص بالجنين.
    في حال وجود أمراض معدية جنسيا مثل الهربس والإيدز فإنه لا ينصح بالجماع أبدا حتى في مرحلة الحمل.
    في حال حدوث نزيف في خلال الجماع فإنه ينصح بمراجعة الطبيب.
    قد تشعر المراة في عديد من الأحيان ببعض التقلصات في خلال وبعد الرابطة الجنسية وذلك أمر طبيعي، ولكن اذا واصل حدوث تلك التقلصات لأكثر من العديد من دقائق فإنه يلزم مراجعه الطبيب.

تتسم المرحلة التي تتجاوز بها السيدة الحامل بأنها مرحلة هامة من مدد حياتها. ستغير من وضعها بالأسرة و بالمجتمع و ستعطيها صفة الأمومة.

تلك المرحلة كثيرا ما ما تحفل بالمصاعب الناتجة عن الاختلافات الفزيولوجية التي يتعرض لها جسدها.


قبل كل شيء توجد السيدة الحامل زوجة. و دور شريكها ايضاً ستتضاعف أهميته خلال الحمل. و من هنا سيطرح السؤال، هل ستتبدل الحياة الزوجية و الجسمية خلال الحمل؟

الأفكار المتضاربة بخصوص الجنس و الحمل


على مدار التاريخ نلمح تدخّل الثقافات و المجتمعات للإجابة على ذلك السؤال. بعض المجتمعات الأولية قد كانت تشاهد بمني الرجل مادة مغذية للجنين، و بمجتمعات أخرى نشاهد الضد، أذ تحظر بعض الطقوس و التقاليد من ممارسة الجنس خلال الحمل.

كما نلمح نحو بعض الأزواج العديد من المعتقدات التي لا تعتمد على أي شرح علمي، مثل تصور القلة أن القضيب سيؤذي الجنين أو سيثقب جيب المياه الذي يغلف الجنين. أو أن الجماع خلال الحمل سيسبب الإجهاض، أو تشوهات الجنين، و تبلغ مخيلة القلة للاعتقاد بأن الجنين سيرى القضيب، أو سيغرق بالمني. مقاتلة تلك المعتقدات من الممكن أن يكون صعبا لأنها تغرز بالفكر عميقا.

و من هنا نشاهد أن الحمل، بالتساؤلات العديدة التي يسببها، من الممكن أن يكون طليعة لمشاكل جنسية قد تأخذ موضعها خلال الحمل و يصعب على الزوجين القضاء عليها عقب الولادة.

و على الضد، من الممكن أن تكون تلك المرحلة نافعة للسيدة إذ تعطيها الاحتمالية لأخذ فكرة عن جسدها، و تروي الكثير من النساء أن مرحلة الحمل قد كانت أول احتمالية سمحت لهن بالتعرف على قمّة النشوة الرعشة(الأورغازم).

الدراسات التي بحثت عن الإجراء الإنساني الجنسي تطرقت لذلك الموضوع، و بالتقرير الذي أصدره سيمون
SIMON , Rapport sur le comportement sexuel des français, Julliard – 1972
وجد أنه بـ 30% من الحالات يمارس الزوجين حياتهم الجنسية طوال مرحلة الحمل و بـ 30% من الحالات يتوقف الزوجين عن الجماع في أعقاب الشهر السادس، و 40% منذ مطلع الحمل.

المتغيرات الفيزيولوجية خلال الحمل


يطرأ على جسد المرآة خلال الحمل، الكثير من التبدلات الجسمية التي قد يقع تأثيرها على المهنة الجنسية.

فمثلا، من المعلوم أن مقدار الضرع يزيد خلال الحمل على نحو طبيعي، و أن أتى الإثارة الجنسي و بدوره ايضا لأجل أن يضيف إلى كمية الثديين، ستعاني السيدة من وجع بصدرها. من النساء من لا يتحمل أن يلمس ثديها خلال الحمل، و بل قد نلمح نحو الأزواج الأخريين أن شكل الضرع المتضخم خلال الحمل بحد نفسه هو مصدر للإثارة الجنسية.

بما يخص بقية الأعضاء التناسلية، يحصل بالـ المهبل و الفرج خلال الحمل احتقان دموي زائد، ذلك أمر طبيعي. و يسبب بدوره مبالغة بمفرزات المهبل و يرطب الفرج الأمر الذي يمنح للعلاقة الجنسية متعة أكثر نتيجة تزليق أفضل للأعضاء التناسلية.

كما تتبدل كذلك المهنة الجنسية، من ضمنها:

التبدلات التي تطرأ على أطوار الارتكاس الجنسي خلال الحمل:
= يمتد طور التهيج الجنسي،
= لوحظ لأن الأورغازم من الممكن أن يكون قاسيا، و تصرّح بعض النساء عن حدوث الأورغازم المتنوع.
= طور الارتخاء يكون أطول.

الرغبة الجنسية و الرضاء من الرابطة الجنسية لا تتبدل كثيرا خلال الحمل. ما ينقص هو عدد الصلات الجنسية  خلال الفترة الأخير من الحمل، توميء الأحصائيات أن ذلك الشأن يلمح نحو 75% من النساء.

يلمح أن تناقص عدد مرات الجماع خلال الحمل هو أهم بالحمل الأول، و كثيرا ما ما تتأقلم السيدة مع حملها بالحمول الآتية.و حتى أن بعض النساء يظهرن رغبة جنسية زائدة خلال الحمل في أعقاب الشهر الثاني.

انخفاض عدد الصلات الجنسية لا يقصد حكما تضعضع الروابط الرومانسية بين الزوجين. و توجد الزوجة الحامل بحاجة لحنان قرينها.

من الموضوعات التي تقف وراء ذلك الانخافض بعدد الصلات الجنسية خلال الحمل، سوء الوضعية الجسمية و الجمالية للسيدة.

بمستهل الحمل تتكبد من الغثيان و الإقياء الأمر الذي قد يثبط عندها الرغبة الجنسية. و بل أثناء الثلث الثاني تذهب تلك الأعراض و تسترجع الحامل رغبتها الجنسية. و يخبرنا الكثير من النساء عن مبالغة بالأحلام المثيرة أثناء الثلث الثاني مع رغبة زائدة بالوصول الى وضعية الرضاء جنسي.

بنهاية الحمل يلعب المشقة و وجع الظهر و النعاس و أنحطاط الجسد و ثقل الحمل دورمهماً ايضاً، فيلمح تناقص بعدد مرات الجماع.

الأنعكاسات النفسية التي يقع تأثيرها على الحياة الجنسية خلال الحمل

كما أن للحالة النفسية ضرورة خاصة. فقد تصاب السيدة بإحباط نفسي نتيجة الاختلافات التي تتم بحسمها و التي قد يصعب تقبلها من قبل السيدة ذاتها أو من قبل قرينها الذي لم تعد تشكل له نفس مصدر التهييج المعتادة نتيجة لـ المتغيرات التي تبدو على جسمها.. كما أن قلقها بتطور حملها و المشكلات الصحية التي قد تترافق مع ذلك الحمل قد يسبب عندها أحباط جنسي.



الزوج من طرفه يقطن مرحلة حرجة، إذ أنه سيصبح أبا. و ذلك قد يؤثر سلبيا على حياته الجنسية.

يذكر سيمون في تقريره أن 10% من الرجال يلجئون إلى الرابطة الجنسية للمرة الأولى خارج سرير الزوجية خلال الحمل.

مشوار الأشهر التسعة


تتبدل الحياة الجنسية أثناء الحمل من شهر لأخر نظرا لمجمل التبدلات التي اشرنا إليها أعلاه.

أثناء الأشهر الأولى:
يتحكم في المرآة التي اكتشفت حملها مشاعر متميزة من نوعها. فهاهي ستنطلق مجازفة متميزة من نوعها. التبدلات الجسمية و الأفكار العديدة المقلقة التي تحيط بتلك الفترة المخصصة من عمر السيدة و من الحياة الزوجية تكمن بخصوص تناقص بعدد الإجراءات الجنسية.

يقدر ذلك التناقص بـ 20% و سببه الرئيسي تناقص الرغبة.

مشوار الحمل يعيد بالمرآة إلى ذكريات طفولتها، و يولد عندها رغبة ملحة بالبحث عن الدفاع من فرد أخر، من الممكن أن يكون ذلك الفرد قرينها، فيتزايد ترابطها به، و من الممكن أن يكون أهلها فتبتعد عن قرينها. تتغذى نحو المرآة أثناء تلك الفترة مشاعر المحبة و قد يتظاهر نحو القلة الأخر من السيدات ازدياد بالرغبة الجنسية

أثناء الثلث الثاني من الحمل
تتقبل المرآة حملها، يصدق الزوج هذا عندما يلامس بطنها، و كثيرا ما ما يشكل ذلك الشأن احتمالية ممتازة لتقوية الروابط الزوجية، و معه كثيرا ما ما تتطور الرابطة الجنسية بين الزوجين. من قاسى من تناقص بالرغبة بمستهل الحمل يسترجعها عندما يتثبت ذلك الحمل و عندما يعتاد على الأعراض المزعجة التي قد كانت تثقل على مطلع الحمل "الوهن العام، الغثيان و الاقياء". و تتلاشى المرحلة التي تخاف خلالها من الإجهاض.

كثيرا ما ما تتأقلم المرآة مع جسدها بتلك الفترة، تفتخر بما تحمله، و تتزايد ثقتها بنفسها. و من جهة الرجل، يتزايد تعلقه بما تحمله بأحشائها. يشعر بأن شيء منه يتحسن بداخلها. كل تلك المكونات تتشارك لتغذية الرغبة الجنسية.

أثناء الشهر الثامن
عندما لا يبقى أي عائق طبي من استكمال الحياة الجنسية تبلغ الرغبة الجنسية إلى ذروتها. و بل و رغم إستقرار الرغبة يتناقص عدد مرات الاجتماع الجنسي لانشغال الزوجين بتجهيز قدوم المولد الحديث. و للمصاعب الجسدية الناتجة عن مقدار البطن.
من الممكن أن يكون الرجل هو مصدر التناقص ذلك لأسباب عديدة:
ـ لخوفه من أذية الجنين
لتناقص الرغبة نتيجة لـ قلة مواضع التهييج بجسد الحامل التي يكبر بطنها و يتشقق و تثخن ارجلها و ينفخ وجهها.

الشهر التاسع و الأخير
و هو شهر الانتظار و الاضطراب، الوقت له قيمة هائلة. الجماع يصبح صعباً من الناحية الجسمية. و تقل الرغبة من الطرفين. ولكن توجد الصلات الجنسية النادرة بتلك المرحلة غنية بالمشاعر المتبادلة و تتميز برقة متناهية لأجل أن تأقلم مع الحال البدني للمرآة الحامل.

الاجتماع الجنسي بنهاية الحمل يحتاج أن يكون الرجل بظهر المرآة. أن لم تكن المرآة قد اعتادت على تلك الحالة بالسابق، قد يشكل الشأن مصدرا لمصاعب بتقبل الاجتماع الجنسي نحو أمرآة اعتادت أن يكون قرينها إمامها تشاهده و تشعر بتنفسه و كل حركاته.


هل هنالك من ضرر على الحمل نتيجة مارسة الجنس؟

من الناحية الوبائية، لا تتوفر أي دراسة علمية تثبت أن الجماع خلال الحمل يترافق مع مبالغة بحالات الولادة الباكرة، ذلك يخص الحمل الطبيعي و لا يشمل الحالات التي ينصح بها بالامتناع عن الجماع و التي ستفصل لاحقا..

أعتقد القلة أن مادة البروستاغلاندين المتاحة بالمني، لها دور سلبي على عنق الرحم . و بل الدراسات الجدّية لم تستطع أن تثبت أي شيء من ذلك القبيل.

كما يشكك القلة بأن الجماع الذي ينتهي بنشوة "إورغازم" نحو السيدة يسبب تقلصات رحمية. ذلك أيضاً لم يثبت له أي دور مرضي. و بجميع الأوضاع يتعرض رحم المرآة بالحالة الطبيعية للتقلصات خلال الحمل. تلك التقلصات تعتبر طبيعية ما دام أنها لا تتكرر بنظمها و تنتهي دون أن تؤلم.

و تسود بعض الأفكار القائلة ان الجماع و السائل المنوي يحضّر على نحو ايجابي للولادة بفضل تحسينه لنضج عنق الرحم.

و كذلك هنا تنقص الإثباتات العلمية الجدية، و يوجد الشأن مجرد تصور يتطلب للبرهان.

نفس الشأن يخص العدوى الجرثومية. فمع اهتمام النُّظُم الصحية الجيدة لم يبلغ أي فريق لإثبات أي دور للجماع بتلك الفرصة.

و ذلك لا ينفي الحقيقة بأن انتقال الأمراض الجرثومية نتيجة لـ الجماع ممكنة، و بل الشأن لا يتحول خلال الحمل.

الحالات التي ينصح بها بالامتناع عن الجماع خلال الحمل:

ـ جميع حالات الوعيد بالإجهاض أو بالولادة الباكرة.

ـ بحالات النزوف الغير طبيعية، بعض تلك النزوف من الممكن أن تكون ناجمة عن هشاشة مخاطية عنق الرحم الأمر الذي يسبب النزف نتيجة احتكاك القضيب مع عنق الرحم.

ـ بحالات الأرتكاز المعيب للمشيمة.

ـ بحالات تمزق جيب المياه و سيلان السائل الأمينوسي
المحيط بالجنين.

ـ بحال وجود الانتانات المهبلية، أو البولية نحو الرجل، مثل وضعية العقبولة التناسلية (herprs)

ـ توجد قضية الحالة خلال الجماع، فمن البديهي تجنب بعض الأحوال التي يدفع الرجل بثقله فوق الرحم، يفضل الظروف التي تكون بها المرآة من فوق، أو التي يكون بها الرجل على الجنب من الخلف.

الملخص

بنهاية الشأن: توجد السيدة هي صاحبة الشأن، فإن رغبت بوقف الجماع رغم تفهمّ الشأن فلها ما ترغب في، و يمكن الاستعاضة عن الإيلاج بنشاطات و مداعبات جنسية أخرى، و كثيرا ما ما يتوفّق الزوجين للوصول لحالة الانسجام الجنسي.

المرحلة التي تلي الولادة:


و هي ايضا مرحلة حرجة. و الإرشادات التقليدية لا تنقص بذلك الميدان. إذ نشاهد بعض العادات الدينية التي تمنع الجماع أثناء مرحلة محددة عقب الولاة (40) يوم. و نذكر هنا أن الديانة اليهودية تمنع الجماع في أعقاب الولادة بمدة تتغاير وفق جنس الطفل.

من الناحية الطبية تلك المرحلة تنبسط 3 أشهر عقب الولادة، تسترجع خلالها السيدة قوامها البدني الماضى للحمل.

تلعب الأسباب النفسية أثناء تلك المرحلة دور عظيم الضرورة على الحياة الجنسية للزوجين، و على نحو خاص أن قد كانت السيدة قد ولدت طفلها الأول.

و يتغاير وطئ تلك الأسباب وفق الصعوبات و الأختلاطات التي عانت منها السيدة و عايشتها خلال الولادة.

فجروح الولادة قد تولد وضعية رهاب من أن ينفتح الجرح أو بأن تشعر بالتألم لدى الجماع.

كما تلعب الرضاعة ايضاً دوراً أيا كانً. فاهتمام السيدة بوليدها و إرضاعه قد يصرفها عن دورها كزوجة.

مجرد فكرة تعلق المولود بثدي والدته قد يحرض حساسية الأب. و بنفس الوقت من الممكن أن يكون نحو الأم سبباً للتهيج الجنسي.

مراعاة الأم الذائد بالوليد من الممكن أن يكون على حساب الزوج الذي قد تشتعل الغيرة بصدره دون أن يمكنه التعبير عنها، فيشعر بتأنيب الحس الأخلاقى تجاه الوليد المنتظر و الذي خطف منه حبيبته.

جميع تلك الإشكالات الجسمية و النفسية قد تؤثر سلبيا على الحياة الجنسية للزوجين، يلزم الحذر لها و سوى فقد تدوم و قد تدفع للانفصال و لتدمير الحياة الزوجية.

من الناحية الطبية:

تلتئم جروح الولادة بسرعة، و تتكبد السيدة من بعض الضائعات الدموية التي تتناقص على نحو منتظم حتى تختفي. و قد تعاود الظهور بحالات الإرضاع.

يستعيد الرحم حجمه أثناء الشهر الثاني في أعقاب الولادة. و قد ترجع الأباضة بسرعة، خاصة ان لم تكن السيدة مرضعة عقب الولادة مع احتمال حصول الحمل منذ الشهر الثاني في أعقاب الوالدة.

تعود الدورة الطمثية في أعقاب شهر و نصف الى شهرين، و قد تتأخر كذلك بحالة الإرضاع.

من الناحية الجنسية ترجع الرغبة الجنسية بشكل متدرج، و يبدأ الأزواج بالعودة إلى الحياة الجنسية بدءا من الأسبوع الثالث.

ينصح باستخدام المزلّقات بالفترة الأولى نظرا لجفاف المهبل قبل استرجاع النشاط الهرموني.

كما أن عضلات العجان المحيطة بالفرج من الممكن أن تكون متشنجة بالفترة الأولى عقب الولادة. و كثيرا ما ما تستعيد السيدة بسرعة قدرتها على اكتشاف جسدها و التعود على الاختلافات التي سببها الحمل و الولادة.

لتلك العوامل مجتمعة، تزيد أمكانية حصول الأضطرابات الجنسية عقب الولادة، سواءً للأسباب النفسية المذكورة أعلاه، أو لمعانات السيدة من تشنج المهبل من الم يسببه جرح الولادة، أو نتيجة لـ تناقص الرغبة الجنسية.

و نلمح أن تطاول المرحلة التي أمتنع بها الزوجين عن الحياة الجنسية بنهاية الحمل و بالفترة عقب الولادة، كثيرا ما ما يسبب و يخلق صعوبات أضافية للعودة إلى النظم المعتاد للحياة الجنسية. فأن أضطر الزوجين لسبب صحي إلى الامتناع عن الإيلاج، فلا شيء يمنعهم من المداعبات التي قد تعوض الحرمان الجنسي الأمر الذي يقلل من المشكلات الجنسية التي تحيط بالحمل و الولادة.

يوجد تفهم الزوجين المشترك لتلك النقاط المذكورة أعلاه خير أداة للمحافظة على الانسجام الجنسي و لكن بتحسينه نتيجة تدعيم الروابط بين الزوجين مع قدوم الوليد الحديث.

مواضيع دات صلة

تحميل تعليقات